لا توجد تعليقات

هل تعتقد أن تغيّر المناخ معقد؟

إذًا فلدينا بعض الإجابات على أسئلتك.

كما نعلم أن الاحترار العالمي يصبح مروعًا. لذا، هذا هو المكان المناسب لتبدأ منه 6 أسئلة، كثيرًا ما تطرح بعض الإجابات المباشرة.

(1) تغير المناخ، الاحتباس الحراري: لماذا نطلق تلك المُسمَّيات؟

كلاهما دقيقان، لكنهما يعنيان أشياء مختلفة.
يمكنك التفكير في الاحترار العالمي كنوع واحد من تغير المناخ الذي يشمل المصطلح الأوسع من التغييرات التي تتجاوز درجات الحرارة الأكثر دفئًا، مثل تغيير أنماط سقوط الأمطار.
وقد ادَّعى الرئيس “ترامب” أن العلماء توقفوا عن الإشارة إلى ظاهرة الاحتباس الحراري وبدأوا يطلقون عليه تغير المناخ؛ لأن الطقس كان باردًا جدًا في الشتاء. لكن الادعاء غير صحيح؛ حيث استخدم العلماء كلا المصطلحين لعقود من الزمن.

(2) كم تبلغ درجة حرارة الأرض؟
درجتين فقط أكثر خطورة مما يبدو.
في أوائل عام 2017، ارتفعت درجة حرارة الأرض بمقدار 2 درجة فهرنهايت (أكثر من 1 درجة مئوية) منذ عام 1880 عندما بدأت التسجيلات على نطاق عالمي.
قد يبدو الرقم منخفضًا، ولكن كمتوسط فوق سطح كوكب بأكمله فهو مرتفع بالفعل، وهو ما يفسر السبب في أن معظم جليد اليابسة في العالم بدأ في الذوبان وتزايد ارتفاع مستوى مياه المحيطات بوتيرة متسارعة. ويقول العلماء أنه إذا استمر انبعاث الغازات الدفيئة دون مراقبة، فإن الاحترار العالمي يمكن أن يتجاوز في نهاية المطاف 8 درجات فهرنهايت! الأمر الذي من شأنه أن يقوِّض قدرة الكوكب على دعم حياة عدد كبير من البشر وتكاثرهم.

(3) ما هو تأثير الاحتباس الحراري؟ وكيف يسبب الاحترار العالمي؟

حقيقة عرفنا عنها منذ أكثر من قرنٍ مضى، في القرن التاسع عشر، اكتشف العلماء أن بعض الغازات في خليط الهواء تُبطِئ هروب الحرارة التي تبعث الدفء على سطح الأرض إلى الفضاء الخارجي، ثاني أكسيد الكربون هو لاعب رئيسي في تلك العملية؛ فبدون أيٍ منه في الهواء فإن الأرض ستكون أرضًا متجمدة. وكان أول توقع بأن يسخن الكوكب مع إطلاق البشر المزيد من الغاز في عام 1896. وقد زاد الغاز بنسبة 43% فوق مستوى ما قبل الصناعة حتى الآن، وقد ارتفعت درجة حرارة الأرض بالمقدار الذي توقعه العلماء.

(4) كيف نعرف أن البشر مسئولون عن الزيادة في ثاني أكسيد الكربون؟

الأدلة قوية، بما في ذلك الدراسات التي تستخدم النشاط الإشعاعي؛ لتمييز الانبعاثات الصناعية من الانبعاثات الطبيعية، والتي تُظهر أن الغاز الإضافي يأتي من النشاط البشري. ارتفعت مستويات ثاني أكسيد الكربون بعدما كانت متراجعة بشكل طبيعي في الماضي البعيد، لكن تلك التغييرات استغرقت آلاف السنين. ويقول الجيولوجيون: «إن البشر يضخون الغاز الآن في الهواء أسرع بكثير مما فعلته الطبيعة».

(5) هل يمكن أن تكون العوامل الطبيعية هي سبب الاحترار؟

من الناحية النظرية يمكن أن يكون؛ فإذا شرعت الشمس في إطلاق المزيد من الإشعاع على سبيل المثال، فذلك سيؤدي بالتأكيد إلى تدفئة الأرض.
لكن العلماء درسوا بعناية العوامل الطبيعية المعروفة بتأثيرها على درجة حرارة كوكب الأرض ووجدوا أنها لا تتغير بما فيه الكفاية! إن الاحترار سريع للغاية على مستوي النطاق الزمني الجيولوجي، ولا يمكن لأي عامل آخر تفسيره إلا انبعاثات الغازات الدفيئة البشرية.

(6) لماذا ينكر الناس علم تغير المناخ؟

في الغالب بسبب الأيديولوجية، فبدلًا من التفاوض بشأن سياسات تغير المناخ ومحاولة جعلها أكثر توجهًا نحو السوق، اتخذ بعض المحافظين السياسيين نهجًا يعيقهم عن طريق محاولة تقويض العلم.
وقد ادَّعى الرئيس “ترامب” في بعض الأحيان أن العلماء منخرطون في خدعة عالمية لخداع العامة، أو أن الاحترار العالمي اخترعَته الصين؛ لتعطيل الصناعة الأمريكية.

لقد أصبحت حجج إنكار ظاهرة تغير المناخ متوترة للغاية، لدرجة أن شركات النفط والفحم نأَت بنفسها علانيةً، رغم أن بعضها ما زال يساعد في تمويل حملات السياسيين الذين يتبنون مثل تلك وجهات النظر.

كتابة: أحمد عارف

مراجعة: إسلام حمدي

تدقيق لغوي: مريم سعد

المصدر

قد يعجبك ايضا

هل تعلم

يُؤثر التغيُّر المناخيّ على الزراعة أيضًا؛ فالزيادة المستمرة في درجات الحرارة تُعرِّض بعضٍ من أنواع المحاصيل الزراعية للأمراض والنقص، ومن ثمّ الانقراض؛ مما يؤدي إلى حصول المجاعات التي تُهدِّد استمرارنا نحن كبشر.

الارض

More Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

القائمة